أخر الأخـبـار
أنت هنا: الرئيسية 10 الأخبار المحلية 10 اشتية: لا نملك عصاً سحرية لحل المشاكل والحكومة ستضم وزراء من القدس وغزة

اشتية: لا نملك عصاً سحرية لحل المشاكل والحكومة ستضم وزراء من القدس وغزة

اشتية: لا نملك عصاً سحرية لحل المشاكل والحكومة ستضم وزراء من القدس وغزة

غزة الإعلامية – رام الله :

أكد محمد اشتية رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف، أنه في هذا الظرف لا يمكن اجراء الانتخابات بدون القدس وقطاع غزة، لافتا إلى أن الرئيس ابلغه بضرورة اتخاذ كافة الاجراءات لإنجاح عملية الانتخابات.

وقال اشتية في لقاء عبر شاشة (تلفزيون فلسطين): “الاطار الزمني الذي يتيحه النظام الفلسطيني لتشكيل الحكومة هو ثلاثة اسابيع، والرئيس أعطانا اسبوعين اضافيين، حيث ان وكلاء الوزارات يديرون الوزارات في ظل استقالة الحكومة السابقة”.

وأكد أنه بدأ بالمشاورات مع المجلس الثوري واللجنة المركزية لحركة فتح، حول ماذا يريدون من الحكومة، وقد استمع لهم حول برنامج الحكومة.

واعلن أنه ستُجرى اجتماعات غدا الخميس، مع كافة الفصائل، بالاضافة الى التي لم تشارك في الحكومة؛ لاستماع وجهات النظر.

وفي السياق، قال اشتية: “الحكومة ستضم فصائل وفتح وقوى المجتمع المدني والمرأة ورجال اعمال ووزراء من غزة والقدس والضفة، وبالتالي هي حكومة الكل الفلسطيني”.

وبين اشتية، أن الحكومة الجديدة لا تحمل عصى سحرية لحل المشاكل بين يوم وليلية، لافتا إلى أنه سيتم السماع الى مشاكل المواطنين، وعليها سيتم وضع برنامج بناء عليها.

وقال: “كل وزارة من الوزارات ستضع برنامجها الفني، حيث ان الحكومة لم تأت في أجواء شهر عسل، وانما جاءت في ظل أوضاع صعبة”، مشيرا إلى أن لن يتم ادخار اي جهد لرفع المعاناة عن المواطنين الفلسطينيين، مبينا أن كل شيء يؤذي مشاعر المواطنين، وكل شيء ليس له داعي، فلن يكون موجودا.

وحول التحريض الاسرائيلي، أكد اشتية أن التحريض الاسرائيلي يمارس على الجميع، حيث بدأ بالرئيس، وقال: “لا نأخد شهاد سير وسلوك من الاحتلال، وانما من الشعب الفلسطيني”.

وفي السياق، اكد اشتية ان الحكومة ليست عبارة عن 17 شخص، وانما كل شخص مسؤول هو جزء من الحكومة ويحمل لقب الوزير، لافتا إلى أن القضاء والحكومة والرئاسة والفصائل ستعمل مع بعضها البعض، وهنا يمكن ترسيخ الوحدة الفلسطينية وتحقيق المصالحة.

وقال: “هذه الحكومة اذا لم تشارك فيها حماس، فسنبقي الأبواب مفتوحة لمشاركة الجميع فيها”.

وفيما يتعلق بالاحداث التي تجري في القدس، أكد اشتية انه يجب ان يكون هناك تمويل حقيقي لتوفير الدعم لصمود للاهالي في مدينة القدس.

وفيما يتعلق بالانقسام، اكد اشتية أن الهم في قطاع غزة هو الاولولية بالنسبة للحكومة، ومفتاح ذلك هو انهاء الانقسام، لافتا إلى انه سيتم العمل بخطين متوازيين، الاول انهاء الانقسام والثاني مساعدة الاهالي.

وقال: “الحكومة لا تعمل على انهاء الانقسام، وانما حركة فتح، وسيكون جهد الحكومة موحدا في هذا الموضوع، فهناك امكانية لانهاء الانقسام”، مضيفا: “يجب الاحتكام الى الشعب والانتخابات، ولكن يجب الالتزام بكل ما يخرج عن هذه الانتخابات،

وتابع اشتية بقوله: “المخرج بالنسبة لنا في موضوع الانقسام هو الذهاب الى صندوق الاقتراع، ولكن هناك تفصيلات قابلة للتفاوض، ونريد شعب واحد وبلد واحد وجغرافيا واحدة، وبالتالي حجم التحديات كبيرة جدا”.

وفي السياق ذاته، أكد اشتية ان الاحتلال الاسرائيلي يتعامل مع المناطق سي كخزان استراتيجي له لتوسيع الاستيطان، مشيرا إلى أن هذه المناطق للفلسطينيين، قائلا: “سنذهب في كافة شرائح المجتمع الى هذه المناطق لزراعتها وانتاجها”.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: