أخر الأخـبـار
أنت هنا: الرئيسية 10 عربي ودولي 10 العاهل الأردني يعلن استعادة الباقورة والغمر من إسرائيل

العاهل الأردني يعلن استعادة الباقورة والغمر من إسرائيل

العاهل الأردني يعلن استعادة الباقورة والغمر من إسرائيل

غزة الإعلامية – وكالات :

أعلن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الیوم الأحد إنهاء ملحقي الباقورة والغمر في اتفاقیة السلام مع إسرائیل.

وقال الملك عبدالله الثاني إنّه “تم اليوم إعلام إسرائيل بالقرار الأردني بإنهاء العمل بالملحقين”، مشيراً إلى أنّ “الباقورة والغمر أراض أردنية وستبقى أردنية ونحن نمارس سيادتنا بالكامل على أراضينا”.

وأضاف العاهل الأردني خلال لقائه شخصيات سياسية في قصر الحسينية، اليوم الأحد، وفق ما ذكرت صفحة الديوان الملكي على تويتر، أنّ “موضوع الباقورة والغمر على رأس أولوياتنا منذ فترة طويلة”.

وأكد الملك أنّ “أولوياتنا في مثل هذه الظروف الإقليمية الصعبة هي حماية مصالحنا وعمل كل ما يلزم من أجل الأردن والأردنيين”.

وإلى ذلك، كتب الملك تغريدة على صفحته الشخصية بـ”تويتر” جاء فيها: “لطالما كانت الباقورة والغمر على رأس أولوياتنا، وقرارنا هو إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام انطلاقاً من حرصنا على اتخاذ كل ما يلزم من أجل الأردن والأردنيين”.

ويذكر أن فعاليات شعبية وحزبية أردنية طالبت خلال مسيرة من مجمع النقابات المهنية بمنطقة الشميساني بعمان، الحكومة بعدم تجديد اتفاقية تأجير أراضي الباقورة والغمر لإسرائيل، معتبرين أن تجديد الاتفاقية يعني “التفريط”، بحسب لافتات حملها المشاركون.

واحتلت إسرائيل منطقتي الباقورة عام 1950، وتبلغ مساحتها ستة آلاف دونم، استعاد الأردن منها 850 دونما فقط في عام 1994 ضمن اتفاقية السلام.

أما منطقة الغمر الواقعة بالقرب من طريق البحر الميت القديم داخل الأراضي الأردنية بشكل طولي، فقد احتلتها إسرائيل عام 1967، ومساحتها 4000 دونم، وجميعها مناطق زراعية خصبة غنية بالمياه الجوفية.

ومنحت اتفاقية السلام الأردنية-الإسرائيلية (وادي عربة) إسرائيل حق استخدام هذه الأراضي لمدة 25 عاما، ويحق لأي من الطرفين قبل انتهاء المدة بعام إبلاغ الطرف الآخر برغبته في إنهاء الاتفاق حولها، ما يعني أن الأردن يستطيع بحسب الاتفاقية إبلاغ إسرائيل بعدم نيته تجديد عقود هاتين المنطقتين، واستعادة السيطرة عليهما بالكامل، في موعد أقصاه 25 تشرين الأول/ أكتوبر 2018.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: