أخر الأخـبـار
أنت هنا: الرئيسية 10 أسرى 10 الاحتلال يواصل عزل الأسير أيمن طبيش من دورا قضاء الخليل بظروف صعبة

الاحتلال يواصل عزل الأسير أيمن طبيش من دورا قضاء الخليل بظروف صعبة

الاحتلال يواصل عزل الأسير أيمن طبيش من دورا قضاء الخليل بظروف صعبة

غزة الإعلامية – رام الله :

أفاد مكتب إعلام الأسرى بأن إدارة سجون الاحتلال، لا تزال تعزل الأسير المعاد اعتقاله وأحد أبطال معركة الأمعاء الخاوية، أيمن علي سليمان طبيش (38 عاماً) من سكان دورا، قضاء الخليل في ريمون، في ظل ظروف صعبة وسيئة.

وأوضح مكتب إعلام الأسرى بأن الاحتلال يحتجز طبيش في زنزانة ضيقة تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة الآدمية، ومعدومة النظافة، ومليئة بالحشرات والقوارض، ويحرم الأسير طبيش من الخروج إلى الفورة، وكذلك لا يزال محروماً من حق الزيارة منذ عزله، إضافة إلى المعاملة السيئة التي يتلقاها من السجانين.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الأسير طبيش خاض سابقاً إضراباً مفتوحاً عن الطعام استمر لمدة 10 أيام للمطالبة بإنهاء عزله، وقد علّق إضرابه مقابل وعود بإنهاء العزل، إلا أن الاحتلال لا يزال يماطل في تنفيذ وعوده.

وبين إعلام الأسرى بأن إدارة السجون أقدمت على نقل الأسير طبيش بتاريخ 28/11/2017 من سجن عوفر إلى العزل الانفرادي في سجن أوهليكيدار؛ بدعوى أن له ملف سري أعده جهاز الشاباك، وأنه يشكل خطراً على أمن الاحتلال لذا يجب عزله، ومنعته الإدارة من زيارة ذويه وبعد شهر على عزله، عقدت له محكمة داخلية وجددت له العزل لمدة شهر آخر ثم لشهرين ونقلته إلى عزل سجن ريمون، ولا يزال يقبع في العزل في ظروف قاسية.

الأسير طبيش يعتبر أحد كوادر الجهاد الإسلامي في مدينة الخليل، واعتقل عدة مرات لدى الاحتلال، أمضى خلالها ما يزيد عن 12 عاماً في الأسر غالبيتها في الاعتقال الإداري، وأعاد الاحتلال اعتقاله بتاريخ 2/8/2016 بعد اقتحام منزله، وأصدر بحقه قراراً إدارياً لمدة ستة شهور، وبعد أن انتهت المدة جددت له المحكمة الأمر الإداري أربع مرات متتالية، وبذلك يكون قد أمضى 20 شهراً في الإداري حتى الآن.

تجدر الإشارة إلى أن الأسير طبيش خاض في اعتقالٍ سابق إضراباً مفتوحاً عن الطعام استمر 105 يوماً، رفضاً لسياسة الاعتقال الإداري التعسفي، ثم عاد وأضرب مرة أخرى لمدة 123 يوماً متواصلة.

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: